فارسی
المقالات والأبحاث
الصفحة الرئيسية   /   المقالات والأبحاث   /   نقد الکتب   /   قراءة في كتاب: "الإستشراق الفرنسي والسيرة النبوية"
قراءة في كتاب: "الإستشراق الفرنسي والسيرة النبوية"
قراءة في كتاب:
في الوقت الذي نجح فيه عدد من المستشرقين في تشييد صرح تفسيراتهم وآرائهم عن سيرة الرسول “ص” وهو أمر يستحق الوقوف امامه بمسؤولية، والتأمل فيه بروية وتعقل، لم يعد هؤلاء البناؤون يرتدون زي الكنيسة بل اصبحوا اليوم أساتذة جامعات ومثقفين يحاججون بآيات من كتاب الله العزيز، ويستندون الى كتب السيرة النبوية، في حين اتخذت الكتابات العربية والإسلامية في موضوع السيرة النبوية موقفا دفاعيا في اغلب الأحيان.
وعلى هذا الأساس وقع اختيار الدكتورة أميرة قاسم أبو هاشم على موضوع ” الإستشراق الفرنسي والسيرة النبوية” ليكون عنوان كتابها، منطلقة من أهداف عدة أهمها رسم ملامح موثقة لشخصية الرسول “ص” وخلفيته التاريخية والظروف التي عاشها، اضافة الى محاورة آراء المستشرقين وتقدير بحوثهم، الفرنسيين منهم بشكل خاص، في ما كتبوه في موضوع السيرة النبوية الشريفة، ومعرفة اسس المواجهة الحضارية مع الغرب دفاعا عن الكيان والهوية، وتبيان دور فرنسا تاريخيا والذي تميز بأهمية خاصة بحكم علاقتها مع الشرق.
هذه الاهداف مجتمعة مع ما يكتنف هذه المهمة من مصاعب واشكالات لاسيما تلك المتعلقة باللغة وندرة المؤلفات الفرنسية اختارت ابو هاشم كتاب “بولنفييه” ليكون محورا لدراستها لأنه يمثل اول انتاج استشراقي فرنسي عن السيرة النبوية الطاهرة، لكن حالت صعوبات فنية بتصويره وترجمته ما اضطرها الى توسيع مساحة الموضوع زمنيا وعلميا، فأخضعت للدراسة عددا من المستشرقين الفرنسيين واعتمدت كتاب اميل درمنغم نموذجا.
الكتاب الذي يقع في ۲۱۰ صفحات، والصادر عن دار النهضة العربية والمتوفر في مكتبة الشيخ بهاء الدين العاملي العامة في بيروت، قسم الى أربعة فصول، حيث تناولت ابو هاشم في الفصل الاول الإستشراق لغة ومصطلحا، والتحديد الجغرافي للشرق وكذلك نشأة الاستشراق الأوروبي تطوره ودوافعه.
وبحثت في الفصل الثاني الاستشراق الفرنسي الاصول التاريخية والدافع، وكرست الفصل الثالث لدراسة الاستشراق الفرنسي والسيرة النبوية. اما الفصل الرابع فقد كرس لدراسة الموقف من كتابات المستشرقين الفرنسيين بالاعتماد على مؤلفات السيرة النبوية الشريفة وتضمن الموقف من طروحات عدة كالوحي، اثر النصارى في الرسول “ص”، علاقة النبي “ص” باليهود وزيجات النبي “ص”.
اعتمد الكتاب في مناقشة آراء المستشرقين الفرنسيين في موضوع سيرة المصطفى “ص” على القرآن والحديث الشريف، وفضلا عن ذلك اعتمد الكتاب على المؤلفات التاريخية الاساسية كتاريخ الامم والملوك للطبري والكامل في التاريخ لابن الأثير.
أما الفصول الأخرى في الاستشراق الفرنسي فقد اعتمدت الكثير من البحوث والمؤلفات الاستشراقية المترجمة الى اللغة العربية او اللغات الاجنبية والدراسات العربية عن الاستشراق.
منقول من: شفقنا
فئات المقالات: نقد الکتب